السلاحف البحرية أسرارها وأهمية وجودها | Sea turtles

السلاحف البحرية

السلاحف البحرية إحدى أقدم الكائنات البحرية والحيوانات على سطح الأرض، إذ تعود إلى حقبة الديناصورات.

كذلك تعد السلحفاة البحرية من الكائنات المعمرة، فهي تعيش إلى ما يقرب من مائة عام أو أكثر.

تتغذى السلحفاة البحرية على حيوان الإسفنج والأعشاب البحرية، كما أنها تلعب دورًا كبيرًا في الحفاظ على التوازن البيئي في المحيطات والبحار.

فما هي أهمية السلحفاة البحرية في عالم البحار؟ هذا ما ستطرحه سطورنا التالية فهيا بنا.

 

من هي السلاحف البحرية؟

تصنف السلحفاة البحرية إلى الحيوانات الزاحفة من رتبة السلحفيات، يتميز فم السلحفاة البحرية بفكان قويان بدون وجود أسنان.

كما يتميز جسم السلحفاة بصدفة كبيرة تغطي ظهرها، تتركب من صفائح عظمية مندغمة من الضلوع والفقرات، وتغطي من الخارج بتروس قرنية.

 

أين تعيش السلاحف البحرية؟

تعيش السلحفاة البحرية في البحر المتوسط والبحر الأحمر والمحيطات، كذلك تعتبر من المأكولات البحرية التي يتغذى عليها سكان السواحل.

 

دورة حياة السلاحف البرية

يهاجر الآباء من أماكن توفر الغذاء والمعيشة إلى أماكن التكاثر ووضع البيض.

الجدير بالذكر أن السلحفاة البحرية تستطيع الهجرة إلى مسافة تصل إلى 10,000 ميل، كما أن الميل 1.6 كيلو متر، لذا السلحفاة البحرة لديها القدرة على الهجرة مسافة 16.000 كيلو متر من أجل التكاثر ووضع البيض والحفاظ على نوعها من الإنقراض.

 

مثل: هجرة السلحفاة ضخمة الرأس (Logger head turtle)، التي تهاجر من سواحل كاليفورنيا والمكسيك إلى سواحل اليابان من أجل وضع البيض.

الجدير بالذكر، أن في فبراير 2020 سجل أطول هجرة لسلحفاة بحرية من سواحل أستراليا إلى سواحل أنجولا في شواطئ أفريقيا.

استغرقت الهجرة حوالي عامين مسافة 22 ألف ميل من أجل التكاثر ووضع البيض.

 

أسرار بيض السلاحف البحرية

تضع أنثى السلحفاة البحرية من 50:300 بيضة، كما أن الأنثى تتحكم في عدد البيض طبقًا لظروف حياتهم في ذلك الحين.

هل أعدادهم أوشكت على الإنقراض فتكثر من البيض أم لا يتوفر الغذاء الكافي للبقاء على الحياة فتقلل عدد البيض؟

كما أنها قادرة على تحدد جنس الجنين داخل البيض عن طريق دفن البيض في درجات حرارة معينة.

مثل: إذا حضنت البيض في درجة حرارة  30:32 درجة، يعطي البيض صغار إناث.

أما إذا حضنت البيض عند درجة حرارة 24:26 درجة، تعطي صغار ذكور.

تجدر الإشارة أنها إذا حضنت البيض عند درجة حرارة تتراوح بين 20:28 درجة، فالبيض يعطي صغار من الإناث والذكور.

بهذه الطريقة تستطيع أنثى السلحفاة تعيين نوعها وعددها فتضمن بقائها على قيد الحياة.

 

عودة صغار السلاحف البحرية بعد فقص البيض

السلاحف البحرية
السلاحف البحرية

تستطيع صغار السلحفاة البحرية العودة إلى موطن آبائها في البحار والمحيطات عن طريق تحديد مغناطيسية الأرض كما أنها أيضًا تستطيع تحديد الاتجاهات عن طريق ضوء القمر.

لذا تتعرض الصغار لتهديدات في أثناء هذه الرحلة تهدد بقائها من هذه التهديدات ما يلي:

  • طائر النورس الذي يهاجم الصغار ويأكلها، كذلك سرطان البحر.
  • أضواء الشواطئ والفنادق تعكس ضور القمر فتضل الصغار طريقها.
  • عند وصولها البحر معرضة للأكل من أسماك القرش والدلافين.

الجدير بالذكر أن هذه الصغار لديها القدرة والذاكرة كي تعود إلى نفس المكان الذي خرجت منه للحياة مرة أخرة من أجل وضع بيضها.

ما أهمية السلاحف البحرية في التوازن البيئي؟

تعمل السلحفاة البحرية في صمت، فهي من منظمي الحياة في عالم البحار، إذ وجد مايلي :

  • عديد من الكائنات الدقيقة والرخويات تنمو على ظهرها فبذلك وفرت لهم البقاء على الحياة.

        من ناحية أخرى هذه الكائنات الدقيقة تعد غذاءً لكائنات أخرى ساعدت السلحفاة على توفير غذائهم وبقائهم.

  • كذلك أيضًا تعمل السلحفاة على تقليم الأعشاب البحرية فتحد من الطول الزائد، فبذلك تحافظ على وصول الضوء لباقي النباتات البحرية من أجل استمرارية نموها.

        إذ وجد ان هذه الأعشاب البحرية إذا زاد طولها عن الطول التي تتركه السلحفاة
      البحرية، فإنها تحجب الضوء وتصبح بيئة لنمو الكائنات الدقيقة المضرة.

  • وجد أيضًا السلحفاة صقرية المنقار(Hawksbill turtle)، تلعب دورًا في الحفاظ على الشعاب المرجانية،
    وذلك عن طريق: تتغذى على حيوان الإسفنج الذي يأكل الشعاب المرجانية ويهدد بقائها.
  • كما ان السلحفاة جلدية الظهر (Leather back turtle) تتغذى على قنديل البحر، فبذلك تلعب دورًا في الحفاظ على كائنات عالم البحار من الإنقراض إذ وجد أن حيوان القنديل يتغذى على بيض السمك فيهدد بقائه.

 

ختامًا، تعرفنا اليوم على أسرار السلاحف البحرية وأهم فوائدها في الحفاظ على التوازن البيئي في عالم البحار، كما ذكرنا دورة حياتها وقدرة الخالق سبحانه وتعالى في أسرار هذا المخلوق.

 

اقرأ أيضًا

 

المراجع

https://abcnews.go.com/International/…

https://www.researchgate.net/publicat… 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى