إدارة الوقت وأهمية تنظيمه

إدارة الوقت

يعبر مصطلح إدارة الوقت عن كيفية استخدام الوقت وتنظيمه للقيام بالواجبات اللازمة والمفروضة يومياً وبالشكل الأمثل.

وتحديد أولويات المهام يعتبر أيضاً من أهم أساسيات إدارة الوقت، لأن القيام العشوائي بمختلف النشاطات قد لا يؤدي للكفاءة المطلوبة والمتوقعة من العمل المنجز.

سنتطرق بمقال اليوم إلى كيفية إدارة الوقت بما يحقق الاستخدام الأمثل له. وبطريقة تمكننا من إنجاز المهام والمسؤوليات ضمن المدة المخصصة لذلك.

تتم عملية إدارة الوقت من خلال ما يلي:

إدارة الوقت

  • تحديد الأولويات:

ونعني بالأولويات الأمور الواجب إنجازها أولاً والتي تفرضها الظروف المحيطة، فلكل منا أمر يتوجب عليه القيام به أولاً تبعاً لأهميته وتأثيره على باقي النشاطات الأخرى.

لذلك فإنه من المهم وضع جدول زمني محدد يحوي ترتيب للأمور الواجب إنجازها للقيام بما يلزم تباعاً.

  • التركيز بالمهام  و إدارة الوقت

وهو من أهم الأمور الواجب الانتباه لها أثناء القيام بمختلف النشاطات. لأنه وبدون التركيز سيكون الإنجاز مجرد مضيعة للوقت لا أكثر ولن نحصل على النتيجة المرجوة من المهمة التي نقوم بها.

ولان عدم التركيز قد يؤخر إتمام العمل بالشكل المطلوب فإن ذلك سيؤثر على باقي المهام الواجبة والمدرجة على جدول أعمالنا. ولذلك كان للتركيز أهمية كبيرة أثناء القيام بمختلف الأعمال.

  • تحديد وقت الفراغ

فمن غير المنطقي القيام بالعمل على مدار اليوم لأن ذلك حتماً سيؤثر على الصحة العامة وعلى الأداء أيضاً. ولذلك فإن تخصيص وقت معين لأخذ الراحة والترفيه عن النفس هو أمر بالغ الأهمية للعودة بنشاط أكبر لإنجاز العمل المفروض بكفاءة وحماس أكبر.

فوائد إدارة الوقت

مما لاشك فيه أن الشخص المنظم لطريقة عمله وأهدافه سيحظى بنجاح أكبر من الذي يقوم بمهامه بشكل عشوائي ودون دراسة مسبقة أو تنظيم.

وبالطبع فإن ذلك ينعكس على الإنجاز نظراً لوضع خطة منظمة للأهداف المرجوة. من خلال ترتيب المهام بطريقة تلغي الفوضى الناتجة عن هدر الوقت بطريقة لا طائل منها سوى زيادة التوتر والقلق من نفاذ الوقت دون جدوى.

ولعل من أبرز فوائد إدارة الوقت هو كسب الشخص ثقته بنفسه وكسب ثقة الآخرين أيضاً لتمكنه من إنجاز مهامه وكونها تحت سيطرته على الدوام. ما يجعله يحقق زيادة في الإنتاج والإبداع على المدى الطويل.

إضافة لما سبق فإن أبرز الفوائد الناجمة عن إدارة الوقت بشكل مثالي. هو الحصول على فرص عمل إضافية بأماكن مختلفة واستثمار المهارات بطريقة أكثر فعالية من خلال توسيع شبكة العلاقات الشخصية.

ويمكن الاستفادة من العديد من الكتب التي تساعد على تنظيم الوقت مثل كتاب” إدارة الوقت” :للكاتب إبراهيم الفقي وهو أشهر الكتاب في مجال التنمية البشرية وله العديد من المؤلفات في علم الطاقة البشرية.

حيث يطرح هذا الكتاب عدة محاور هامة منها: أبرز الأشياء التي تضيع الوقت، ومعوقات استثمار الوقت بالإضافة لنماذج تطبيقية من تمارين إدارة الوقت.

ومن أبرز الاقتباسات عن الوقت: الوقت كالمتاهة إذا لم تحفظ مخرجها ومدخلها علقت في دوامة الكسل والخمول وإذا حفظتها كسبت دنيا وما فيها.

بالعموم يمكن القول أن إدارة الوقت هو أمر واجب على كل منا. فهو بالإضافة لأنه ينظم حياتنا بطريقة تسهم بنجاحنا على الصعيد العملي. فإنه يمكننا من الاستمتاع بحياتنا الاجتماعية مع الأهل والأصدقاء وتخصيص مزيد من الساعات للاسترخاء ثم

للعودة بنشاط أكبر لممارسة مهامنا اليومية دون ملل أو إحباط.

اقرأ أيضاً: أشهر طرق الربح من الإنترنت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى